تركيا بالعربي: أكرم إمام أوغلو غاضب بعد بيان من وزارة الداخلية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

انتقد رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو قرار وزارة الداخلية التركية بعزل 3 رؤساء بلديات متهمون بارتكاب جرائم مختلفة بما في ذلك العضوية في منظمة إرهابية ونشر الدعاية لها.

وقال أوغلو في تغريدة على حسابه في “التويتر” بحسب موقع نيو ترك بوست: ” من غير المقبول تجاهل إرادة الشعب وإقامة رؤساء بلديات منتخبين”.

وكانت وزارة الداخلية أوقفت رؤساء بلديات ولايات دياربكر، وماردين (جنوب شرق)، ووان (شرق)، عن العمل لوجود تحقيقات بحقهم بتهم تتعلق بدعم الإرهاب.

وقالت الوزرارة في بيان، الإثنين، إنه جرى كف يد كل من رؤساء بلدية ديار بكر، عدنان سلجوق مزراقلي، وماردين، أحمد تورك، ووان، بديعة أوزغوكجه، عن العمل.

وجرى تعيين والي ديار بكر حسن بصري غوزال أوغلو، ووالي ماردين مصطفى يامان، ووالي وان محمد أمين بيلماز، رؤساء للبلديات المذكورة بالوكالة.

ووفقًا لبيان مكتوب صادر عن الوزارة ، تم استبدال رؤساء بلديات ديار بكر وماردين وفان الكبرى الذين كانوا يحققون في جرائم الإرهاب بوظيفة جديدة.

بدوره، قال نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري في إسطنبول سيزين تانريكولو ، “إننا نواجه انقلابًا جديدًا، نحن نواجه وضعًا لا يتلاءم مع القانون والديمقراطية”.

وأضاف ” هذا انقلاب سياسي جديد وواضح، هذا هو أيضا موقف عدائي تجاه الإرادة السياسية للشعب الكردي” .

أعلنت وزارة الداخلية التركية أن أجهزة الأمن اعتقلت في مختلف مناطق البلاد مئات المشبوهين بالارتباط بـ”حزب العمال الكردستاني”.

وأكدت الوزارة على “تويتر” توقيف 418 شخصا في 29 من أصل 81 ولاية تركية، في عمليات ضد “حزب العمال” الذي تعتبره أنقرة تنظيما إرهابيا لافتة إلى استمرار هذه العمليات.

وبين الولايات التي شملتها الاعتقالات، ديار بكر وماردين وفان التي أعلنت الوزارة عن إعفاء حكامها من العمل بتهمة دعم الإرهاب في وقت سابق من اليوم، وهم من أعضاء حزب الشعوب الديمقراطي المعارض المشبوه بالارتباط بـ”العمال الكردستاني” المصنف إرهابيا في تركيا.

المصدر: “رويترز” + “الأناضول”

يوم واحد يفصل اللاجئين المخالفين في مدينة إسطنبول من إنتهاء المهلة الممنوحة لهم من قبل وزارة الداخلية التركية بضروة مغادرة المدينة إلى ولاياتهم التي يتبعون لها في قيود الكملك الخاصة بهم.

الإعلامي والمتخصص في الشأن التركي “علاء عثمان” قال في مداخلة له عبر قناة تركيا بالعربي أن الصمت المطبق حتى تاريخ اليوم يدفع للشك من وجود أي قرارات بخصوص تمديد المهلة القانونية والتي تحدثت بها نائبة وزير حزب العدالة والتنمية ليلى شاهين أوسطا، حيث كانت في وقت سابق قد قالت إن الحزب يدرس تمديد المهلة التي مُنحت للسوريين المخالفين بالـ”الكملك” للخروج من إسطنبول إلى ثلاثة أشهر.

وقال الأستاذ عثمان أن لا بوادر حتى اللحظة بوجود بادرة لتمديد المهلة الممنوحة للمخالفين وخاصة أن الوقت لم يعد يسعف.

تركيا بالعربي تواصلت مع مدير منبر الجمعيات السورية الأستاذ مهدي داود للوقوف إلى أي جديد بخصوص المهلة الممنوحة للمخالفين وبأنه لم يتبقى سوى يوم واحد لانتهائها، فقال أن غداً الاثنين هناك اجتماعات مزمع اقامتها مع مسؤولين أتراك لتقييم الوضع.

الاعلامي علاء عثمان نوه إلى أنه وبناء على المعطيات الحالية من الصمت المطبق وعدم وجود بوادر لتمديد المهلة، بالاضافة إلى تنبيه الشرطة التركية للعديد من السوريين الذين أكدوا لتركيا بالعربي أن عناصر الشرطة أبلغتهم أن يوم الثلاثاء هو آخر يوم لهم في إسطنبول وأنه يجب عليهم الانتقال إلى ولاياتهم، كل ذلك بات يضع الاف من السوريين المخالفين في إسطنبول في موقف لا يحسدون عليه.

وقد نصح الأستاذ عثمان المخالفين في إسطنبول بضرورة الانتقال إلى ولاياتهم، حيث من المتوقع أن يكون هناك إجراءات صارمة ضد المخالفين بعد 20 آب الجاري.

وللمزيد حول هذا الخبر نترككم مع مداخلة للاعلامي علاء عثمان والمتخصص في الشأن التركي، ولا تنسوا الاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب لنوافيكم بكل جديد:

قامت الشرطة التركية بتسيير ونشر دوريات في ولاية إسطنبول، وذلك لتذكير اللاجئين المخالفين من مختلف الجنسيات بقرب انتهاء المهلة الممنوحة لمغادرة الولاية وحذرتهم من العقوبة.

وأفاد لاجئون سوريون في إسطنبول أن شرطة الولاية كثفت دورياتها في مواقف الحافلات والمترو والساحات العامة وأمام المساجد وتقوم بتوقيف المارة وتطلب الوثائق منهم.

وأوضحوا أن الشرطة تقوم بتنبيه اللاجئين المخالفين بقرب انتهاء المهلة الممنوحة لهم وأن عليهم المغادرة لكي لا يعرضوا أنفسهم للاعتقال.

وفي ذات السياق من جانب آخر قال نشطاء سوريون في تركيا إن السلطات التركية وعدت بتسوية أوضاع أهالي الطلاب المسجلين في مدارس إسطنبول وذلك عن طريق نقل قيود الحماية المؤقتة “الكيمليك” للعائلات إلى إسطنبول من الولايات الأخرى وذلك حرصاً على مستقبل الطلاب.

ونشر منبر الجمعيات السورية في تركيا أمس رابطاً بخصوص ذلك، وطلب من أهالي الطلاب المسجلين في مدارس إسطنبول ممن يحملون بطاقة “الكيمليك” من ولايات أخرى تعبئة المعلومات المطلوبة، وأوضح أن ذلك جاء بناء على تواصل المنبر مع والي إسطنبول “علي يرلي قايا”.

وكان والي إسطنبول وعد أن تدرس السلطات التركية أوضاع الطلاب المخالفين المقيمين في الولاية والمسجلين في مدارسها، وقال قبل أيام إن عدد الطلاب السوريين المسجلين في المدارس داخل إسطنبول الذين لا يملك والداهم “كيمليك” صادرة عن إسطنبول هو 2100 طالب وأوضح أن السلطات التركية ستقوم بمراجعة هذه الحالات حتى نهاية آب/ أغسطس 2019.

يُشار إلى أن ولاية إسطنبول أمهلت السوريين المقيمين في الولاية وغير المسجلين فيها وغيرهم من اللاجئين لمغادرة إسطنبول نحو ولاياتهم حتى 20 من آب/ أغسطس الحالي وحذرت المخالفين من العقوبات بعد هذا التاريخ.

وفي سياق متصل علمت تركيا بالعربي من مصادر متفرقة بمدينة إسطنبول أن الشرطة التركية قامت بتنبيه اللاجئين المخالفين في المدينة من سوريين وعراقيين وغيرهم من الجنسيات أن المهلة الممنوحة لهم لمغادرة مدينة إسطنبول أوشكت على الانتهاء.

وبحسب ما قال محمد لموقع “تركيا بالعربي” وهو لاجئ سوري من ريف دمشف ومقيم منذ 3 سنوات في حي باغجلار بمدينة إسطنبول، أن الناس الموجودة داخل أحد المساجد في صلاة الجمعة تفاجئت عند خروجها من المسجد بوجود شرطة تطلب الاوراق الرسمية للمصلين، كما قامت بتنبيه المخالفين أو المهلى تنتهي بعد 4 أيام في إشارة منهم إلى 20 من أغسطس الجاري، وهي المهلة النهائية التي وضعتها وزارة الداخلية للمخالفين حتى مغادرة المدينة إلى المدن التي سجلوا فيها قيودهم.

كما قال عبدالله وهو لاجئ سوري أيضاً ينحدر من مدينة حمص أنه شاهد دوريات شرطة مكثفة في مواقف الحافلات والمترو بوس والساحات العامة تقوم بتوقيف الناس وطلب الوثائق منهم، كما علم من عدة أشخاص تم توقيفهم أن الشرطة قد أخبرتهم بقرب إنتهاء المهلة ويجب عليهم المغادرة وإلا سيتم اعتقالهم بعد 20 آب الجاري.

مع قرب المهلة المحددة من قبل السلطات التركية للسوريين المخالفين في مدينة إسطنبول فإن أخباراً ساراً تلوح بالأفق لتسوريه أوضاع بعض المخالفين في إسطنبول، يسعى منبر الجمعيات السورية لحل اشكاليات العديد من السوريين المخالفين في المدينة.

فقد أطلق منبر الجمعيات السورية مبادرات جديدة اليوم الجمعة لفئات معينة من السوريين على أمل إيجاد حلول لها مع السلطات التركية وتشمل المبادرات هذه الفئات:

العائلات السورية المخالفة التي لديها أطفال مسجلة في قيود إسطنبول فقد أطلق منبر الجمعيات السورية مبادرة بشأنهم قائلاً: بناءاً على تواصل منبر الجمعيات السورية مع والي اسطنبول وحرصاً منا على مستقبل أبنائنا الطلاب في المدارس الذين يحملون كيملك اسطنبول، والأهل لديهم كمالك مختلفة يرجى تعبئة الرابط التالي (أنقر هنا) من أجل رفعها للجهات الحكومية.

المبادرة الثانية متعلقة برجال الأعمل، حيث قال منبر الجمعيات السورية:

السادة رجال الأعمال السوريين الذين لديهم شركات مؤسسة في ولاية اسطنبول ويعانون من مشاكل في ضع الكملك أو لايملكون كملك مطلقا
يسعى منبر الجمعيات السورية بالتعاون مع مركز ولاية اسطنبول وإدارة الهجرة ووزارة الداخلية لحل هذه الاشكاليات حفاظا على الأعمال والأرزاق وأصحاب الأعمال ووظائف العمال
فمن يرغب بالتعاون معنا لحل مشكلته يرجى ملئ بياناته على الرابط أدناه

ملاحظة هامة :

هذا الرابط خاص بأصحاب الشركات في مدينة اسطنبول ولديهم كمليك ولاية أخرى أو ليس لديهم كمليك

رابط الاستمارة

https://forms.gle/n7sKkZQ9P6gLR7hj7
للاهمية 

الخبر | تركيا بالعربي: أكرم إمام أوغلو غاضب بعد بيان من وزارة الداخلية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : تركيا بالعربي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق